Home قصص وعبر قصة السفاحة ماري لويز …( ناتج خيانة )

قصة السفاحة ماري لويز …( ناتج خيانة )

0 second read
1
0
2,977
السفاحة ماري لويز

قصة السفاحة ماري لويز …

السفاحة ماري لويز

تقول : انها كانت من اسرة متدينة

توفت والدتها ثم أنتقل والدها ,الى عالم الأموات

و هكذا وجدت نفسها … تعيش وحيدة وسط ذئاب من الشبان والرجال

كانت فتاة يافعة تعيش وسط مجموعة من الرجال الأقارب تولوا رعايتها ..

حيث صحت ذات ليلٍ بارد و هي في أحضان أكبرهم محاولا اغتصابها !

تقول في مذكراتها : ” لقد نجوت منه بمعجزة .. هو قوي البُنية وأكبر مني بِ خمسين سنة ، سألتُ نفسي ماذا يفعل معي في فراشي .. وحين إذ شعرت بِغضب يقويني فَشجيت رأسه وهربت ”

” وبعدها قامت سيدة بمحاولة استدراجي لصديق لها لكني رفضت . ”


هذه بعض الاحداث من طفولة السفاحة ماري لويز .

الفتاة ذات العينين البحرية الصافية و القوام اﻟجميل و الشعر الجميل ، والتي تخلصت من عقدة طفولتها بالدراسة ..

هي متخصصة في الأدب والفلسفة وعلم النفس وتجيد الغناء

و وضعت لها حياة صحية صارمة ولا تشرب النبيذ إلا في الحفلات وهي نادرة .

عندما تخلصت من عقدتها رأت جاك الذي أعاد لها الثقة في الرجال

كان يخبرها انه يحبها .. ويريد منها تلاتة اطفال …

الأول ضابط ، والثاني طبيب , والثالث مزارع .

وعندما إقتنعت أخيرا و تزوجت منه …

وجدته في سريرها مع فتاة أخرى ترتدي ملابسها

و يقول لها ما كان يقوله لِـ ماري سابقاً : ” أنا أحبك وأريد أن أنجب منك ثلاثة أطفال .. الأول ضابط ، والثاني طبيب , و الثالث مزارع ”

فَـ أطلقت النار عليه بِهدوء .. وأمرت الفتاة بِ النزول إلى الشارع عاريہ .

تقول ماري : ” وكرهته كما لم اكره احدا قبله ولا بعده ”

” و كرهت احلامي و امالي ”

” وكرهت الاطفال الذين سيصبحون ضباطا و أطباء ومزارعين ”

” وسيصبحون رجالا يخدعون الفتيات في كل مكان ”


وركبت سيارتها الصغيرة وأخذت تتجول في الأرياف و قتلت عريساً متجہ لـ عقد قرآنه .. و وضعت السم في كأس عروسين .. و كلما رأت طفلا أطلقت النار عليه …

حتى قتلت عشرة أطفال

كانت تقول لهم قبل أن تنزع أرواحهم : ” سَتكبرون و تصبحون رجالا وتخدعون فتيات كُثر … لذا سأنقذ النساء من الألم اﻟذي شعرتُ به ” !

*
*

العبـــرة :

قصة السفاحة ماري لويز ,روآية قصيره حقيقية , تٌبين أنا الخيآنة تولّد ضغينة .. وهذه هي العبرة منها .. ولسنا ندعوا الى أن يصبح الانسان مجرما بعد خيانة او غدر مؤلم عاشه .. لكننا نقول جنبوا انفسكم واحبابكم واصدقائكم الغدر والخيانة , فما ينتج عنها من ألم وعذاب يولد الحقد والغضب والكره الذي يغمض الابصار ,فيدفع الانسان الى افعال اسوأ مما نتصور , فقط من أجل الانتقام !!
لذا لتكن اخلاقنا الوفاء و الصدق و الامانة و الاحترام و الحرص على مراعاة مشاعر الاخرين .

Load More Related Articles
Load More By Imane
Load More In قصص وعبر

One Comment

  1. […] في آسقآطك . لا تحـــــزن على من احببته واخلصت له وقابلك بسكاكين من الغدر […]

    Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

لم يلد و لم يولد .. ” حوار مع صديقي الملحد “

لم يلد و لم يولد .. صديقي رجل يحب الجدل و يهوى الكلام .. و هو يعتقد أننا – نحن المؤمنين ال…