Home قصص وعبر الشيخ العصبي و زوجته الحليمة .. قصص النساء الصالحات

الشيخ العصبي و زوجته الحليمة .. قصص النساء الصالحات

0 second read
0
0
600
الشيخ العصبي و زوجته الحليمة .. قصص النساء الصالحات

الشيخ العصبي و زوجته الحليمة .. قصص النساء الصالحات …

قصص النساء الصالحات :

قصة الشيخ العصبي و زوجته الحليمة :

يحكى أن شيخا كان له زوجة اسمها نجية ,و كانت كثيرة الصبر على عصبيته و حدة مزاجه .. وفي أحد الأيام حدث جدال بينهما وتطور الأمر و اشتد غضب الشيخ من نجية فطلقها !

و بعد أن تم الطلاق قال الشيخ لزوجته نجية و للمرة اﻻولى : إذهبي إلى بيت أهلك .
فقالت نجية : لن أذهب إلى بيت أهلي ,ولن أخرج من هذا البيت إلا بحتف أنفي !!
فقال لها : لقد طلقتك ,ولا حاجة لي بك ,أخرجي من بيتي !
فقالت : لن أخرج .. ولا يجوز لك إخراجي من البيت حتى أخرج من العدة و عليك النفقة .
فقال : هذه جرأة و وقاحة و قلة حياء !
قالت : لست أكثر تأديبا من قول الله جل جلاله : { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَ مَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا } ( الطلاق : 1 ) .

فنفض عباءته بشدة، وأدبر غاضبا ,و هو يقول في تذمر :و الله بلشة ..
أما هي فابتسمت و كأن شيئا لم يحدث ,و جمعت أمرها ,فكانت تتعمد في كل يوم : تجمير البيت ( تبخيره بالطيب) ,و تأخذ زينتها عن آخرها ,و تتعطر ,و تجلس له في البيت ,في طريق خروجه و دخوله ,فلم يقاوم لأكثر من خمسة أيام ,و عاد اليها راغبا !

و ذات يوم : تأخرت في إعداد الفطور ,فقال لها معنفا : هذا تقصير منك في حقي عليك ,و هو ليس من سلوك المرأة المؤمنة ..
فقالت له : احمل أخاك المؤمن على سبعين محمل من الخير,و حسن الظن من أفضل السجايا ,وأنه من راحة البال وسلامة الدين ,و من حسُن ظنُه بالناس حاز منهم المحبة ؟!
فقال لها : هذا كلام لا ينفع في تبرير التقصير ,أيرضيك أن أخرج بدون فطور ؟!
فقالت له :من صفات المؤمن الحق القناعة بما قسم الله عز وجل و لو كان قليلا .. قال الرسول الأعظم الأكرم ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : ” قد أفلح من أسلم , ورزق كفافا , وقنعه الله بما أتاه “
فقال : لن آكل أي شيء .
فقالت : أنت لم تتعلم الدرس.

لم يلتفت الشيخ إلى كلام زوجته ,و خرج غاضبا من بيته ,ولم يكلمها حتى بعد عودته إلى البيت ,وفي الليل هجر فراشها ,فنام أسفل السرير ,و استمر على هذا الحال لعشر ليالي بأيامها .
و كانت في النهار تهيئ له طعامه و شرابه ,و تقوم على عادتها بجميع شؤونه ,و في الليل تتزين , و تتعطر , و تنام … إلا أنها لا تكلمه عن قصد و تدبير !

و في الليلة الحادية عشر ,نام في أول الأمر كعادته أسفل السرير ثم صعد إلى سريره ..
فضحكت و قالت له :لماذا جئت ؟
فقال لها : لقد انقلبت !!
فقالت : ينقلبون من الأعلى إلى الأسفل ,وليس من الأسفل إلى الأعلى !
فقال و هو يبتسم :المغناطيس فوق السرير , أقوى من جاذبية الأرض .
ثم قال في بهجة و سرور :لو أن كل النساء مثلك يا نجية ,لما طلق رجل زوجته ,و لحلت جميع المشاكل في البيوت .
و صدق رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) إذ قال : ” من صبرت على سوء خلق زوجها أعطاها الله مثل ثواب آسية بنت مزاحم “
لقد كنت لي يا نجية ,نعم المعين على طاعة الله عزّ وجلّ فجزاك الله عني خير الجزاء ,و لا فرّق الله بيننا .
.

( يقال أن هذا الشيخ هو الشيخ راغب رحمه الله .. و الله اعلم )

العبرة :

هكذا ينتصر الحلم على الغضب .. و هكذا تكون المرأة الصالحة والزوجة المحافظة على بيتها و أسرتها من الشتات .
فنجية بذكائها و حبها لزوجها و بايمانها القوي و صبرها على زوجها وحلمها معه نجحت في كسب قلبه وفي الحفاظ على بيتها ,و قصتها هذه مثال للمرأة المؤمنة الصالحة .. ولا بد علينا أن نعتبر من قصص النساء الصالحات و نقتدي بهن .
فلا تنسي أيتها الزوجة و أيتها المرأة أن الحلم ينتصر على الغضب و أن صبرك عند الله لن يضيع سدا و ستحصدين خيرا من ذلك في الدنيا و الأخرة .

 

الموضوع : الشيخ العصبي و زوجته الحليمة .. قصص النساء الصالحات .

Load More Related Articles
Load More By Imane
Load More In قصص وعبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

لم يلد و لم يولد .. ” حوار مع صديقي الملحد “

لم يلد و لم يولد .. صديقي رجل يحب الجدل و يهوى الكلام .. و هو يعتقد أننا – نحن المؤمنين ال…