Home تربية وأسرة علاج نقص الانتباه وفرط النشاط عند الطفل

علاج نقص الانتباه وفرط النشاط عند الطفل

0 second read
0
0
128
علاج نقص الانتباه وفرط النشاط عند الطفل

علاج نقص الانتباه وفرط النشاط عند الطفل :

إن علاج اضطراب نقص الانتباه والنشاط الزائد مثله مثل علاج الاضطرابات النفسية الأخرى .. بحيث يكون التركيز غالباً على الأعراض المرافقة له , ويأتي العلاج عبر مرحلتين مهمتين ,وهي ,والعلاج النفسي ” السلوكي والتربوي ” ,و العلاج بالدواء .

1 _ العلاج النفسي ( السلوكي والمعرفي ) :

يتضمن العلاج السلوكي تدريب الطفل على التركيز والتقليل من فرط النشاط وتعديل سلوكه المزعج !! ويستعمل في ذلك مختلف الأساليب السلوكية مثل :
* التدعيم الإيجابي
* جدولة المهام والأعمال والواجبات المطلوبة
* الاهتمام بالإنجاز على مراحل مجزأة مع التدعيم والمكافأة ..
* التدريب المتكرر لتجميع الصور وتصنيف الأشياء والكتابة المتكررة وغيرها .

ومن أهم الاساليب الناجحة في تعديل سلوك الطفل نذكر :

_ ” تكلفة الاستجابة ” :
لابد من التعامل مع الطفل الذي يعاني من هذه الحالة بوضع برنامج يومي واضح يجب أن يطبقه بدقة ويلتزم به ,ولابد من الاصرار على تطبيقه ,وذلك عن طريق ما يسمى بـ ” تكلفة الاستجابة ” وهي إحدى فنيات تعديل السلوك وتعني هذه الطريقة ( فقدان الطفل لجزء من المعززات التي لديه او الاشياء التي يحبها نتيجة سلوكه غير المقبول .. مما سيؤدي إلى تقليل أو إيقاف ذلك السلوك ) ,مثلا أخد لعبة من طفل كلما قام بتجاوز ما او تصرف بسلوك غير مقبول ,او لم يحترم الجدول اليومي ,وبطبع كي لايخسر الطفل المزيد من العابه او الاشياء التي يحبها سيضطر لتعديل سلوكه تدريجيا .

_ ” الإقصاء ” :
هذه ايضا فكرة ناجحة .. أي إبعاد الطفل إلى زاوية من زوايا المنزل تكون منعزلة قليلا وغير مرغوبة ,وإبقاءه لفترة من الوقت ( 5 دقائق كبداية ,وتزداد المدة كلما اعاد نفس التصرف السيء الى 15 دقيقة مثلا ) ,كلما تصرف بشكل مزعج او تجاوز التعليمات ,ولابد ان يكون الإقصاء مباشرة بعد قيامه بالتصرف السيء .. وكمثال : يمكن تحديد المنطقة المعزولة بوضع مثلا سجاد دائري فيها ليكون نقطة الجلوس التي لايجب ان يخرج منها الطفل خلال مدة الاقصاء او العقاب ,واعلام الطفل بان هذا مكان الاقصاء في حال تجاوز التعليمات .

_ ” التعزيز الموجب “:
وهو وسيلة تحفيزية للطفل لكي يغير من سلوكه ,ويتم ذلك مثلا برسم جدول مع طفل ,يتم وضع النقاط التي حصل عليها الطفل عند التزامه بالتعليمات ,بحيث إن حصل الطفل على عدد محدد من النقاط في اخر الاسبوع تقدم له مكافأة أو هدية أو غيرها من الاشياء التي يحبها الطفل ,وان تكون اشياء رمزية فقط وليست مكلفة للاسرة .
كما يمكن وضع ايضا النقاط السلبية ,وكل نقطة سلبية تمحي النقطة الايجابية ,وتجمع هي الاخرى ليحاسب عليها أيضا فيما بعد ,ولابد من ان يكون التنقيط امام الطفل مع جعله يراها دائما ,لتكون الامور واضحة امامه بشكل كبير يستوعبه عقله ,ويجعله حريصا على تقليل النقاط سلبية كي لايخسر الايجابية ,او لكي لايحاسب عليها فيما بعد.

_”التصحيح للاخطاء ” :
وهنا يطلب من الطفل تصحيح الاضرار التي تسبب بها ,اي بمعنى اخر ان قام الطفل بتشتيث اغراضه يطلب منه جمعها بنفسه ,او اذا سكب ماء على الارض يطلب منه تجفيف الماء ,او ترتيب المكان الذي احدث فوضى به ,وغيرها من هذه التصحيحات للاعمال السلبية الناتجة عنه ,لكي يصبح الطفل مع الوقت يفكر قبل القيام بعمل مرفوض بسبب ماسيتلقاه من اجراءات مقابل ذلك ,فيبدأ بتصحيح سلوكه وتصرفاته تلقائيا .

_ “التعزيز اللفظي للسلوك المناسب ” :
يقوم هذا الاسلوب على تشجيع الأباء أطفالهم على اي سلوك جيد .. بحيث يخبر طفله ان هذا السلوك ايجابي بشكل واضح مثلاً كقوله : ” رائع منك هذا العمل ” أو ” جميل أن تجلس هادئا ” او ” أفتخر بتصرفك … ” وغيرها من الاساليب التي تنقل للطفل مدى فرحتك وحبك لتصرف او عمل صدر منه .. بالاضافة الى تحديد الأهداف اليومية للطفل ,وتشجيع جهوده للوصول إلى تلك الأهداف .. لكي يتحمس الطفل ويستمر في القيام بتصرفات تفرحك وتجعلك تفخر به .

_ “وضوح اللغة وإيصال الرسالة” :
أن يعرف الطفل ما يجب عليه فعله بوضوح وبدون غضب وبلغة مباشرة إيجابية ,وعلى أبائه أن يذكروا له السلوك اللائق في الوقت الذي قام به بالفعل المرفوض , فيقول له الأب مثلاً ” ان مشاهدة التلفاز في هذا الوقت لن يسمح لك باتمام واجباتك المنزلية ” أو ” أن استكمالك لهذه الواجبات سيكون أمراً رائعاً ” … والمهم هنا هو وضوح العبارة والهدف للطفل وتهيئته لما ينتظر منه وتشجيعه على القيام والالتزام بذلك .

_ ” العقود ” :
ويعني عقد اتفاق واضح مع الطفل ,على أن يقوم بسلوكيات معينة ومحددة له من طرف الاباء وياخد مقابلها جوائز رمزية وصغيرة ومباشرة والهدف هنا تعزيز السلوك الإيجابي وتدريب الطفل عليه ,ويمكننا إطالة مدة العقد مع الوقت كلما التزم الطفل ..و أن تقدم الجوائز على عمل حقيقي متوافق مع الشرط والعقد المتفق عليه بين الاهل والطفل ,ويمكن ان يوقع هذا العقد من طرف الطفل واهله ايضا ,ليستشعر الطفل مدى جدية الامر .. ومثال ذلك العقد :
( سأحصل كل يوم على ” قطعة نقدية واحدة ” إذا التزَمْت بالتالي :
– اكل الطعام الموجود على طاولة مع العائلة .
– الجلوس بشكل هادئ أثناء وجود الضيوف .
– ترتيب غرفتي الخاصة وجمع العابي كل يوم .
– إنجاز واجباتي المنزلية كلها . )
و بالاضافة الى ذلك في حال التزم الطفل بكامل بنود العقد ,يمكن للأباء تقديم للطفل أو المراهق بعض المفاجآت الأخرى التي لم تحدد في العقد في نهاية الأسبوع .. كاخده في نزهة أو رحلة أو أي عمل آخر محبب للابن ,لتكون هذه المفاجآت معززاً آخر للابن للاستمرار في الالتزام بشكل كامل بجميع شروط العقد .

وتلك الأساليب السابقة ناجحة ومجربة في كثير من السلوكيات السلبية ومن ضمنها “النشاط الحركي الزائد ” ,لكن لابد من التعامل معها بجدية وصرامة حتى لا تفقد قيمتها عند الطفل فلا نحصل منها النتائج المرغوبة , مع اعلام الطفل بالحدود التي لايجب تجاوزها والتصرفات المرفوضة ,والعقاب الذي سياخده مقابل تجاوز التعليمات ,مع ضرورة تطبيقها والالتزام بكل ماقيل له … وعند تطبيق تلك الاساليب لابد ان لاننسى أن الطفل بطبعه حركي ولا يجب الانتظار منه الجلوس بهدوء طوال الوقت ..

أما إذا فشلت تلك الاساليب في تغيير سلوك الطفل بالشكل المرغوب .. فحينها للمرحلة التانية ,فيمكن إعطاء الطفل بعض الادوية والاطعمة التي تساعد على استرخاء الطفل ,و دفعه الى ممارسة بعض التدريبات العضلية التي لها تأثير إيجابي على الأطفال ذوي النشاط الحركي الزائد و تجريب التنفس العميق للاسترخاء .. ويتم ذلك عن طريق زيارة أحد العيادات النفسية المتخصصة .

2 _ العلاج الدوائي :

نادرا مايتم اللجوء الى العلاج الدوائي ,ولا يلجأ اليه الا في بعض الحالات المستعصية وبعد فشل جميع الاساليب التي سبق ذكرها وكل الطرق العلاجية النفسية .
و لقد أتبثت عدة دراسات أن من ( 60% – 90 % ) من الأطفال ذوي النشاط الزائد يستجيبون جيداً للأدوية المنبهة ( المنشطات ) ,بحيث تساعد الطفل على تحسين انتباهه وتركيزه ,لكن توجد بعض الآثار الجانبية التي تحدث عن هذه الأدوية مثل : انخفاض الشهية و الدوخة و الام المعدة واضطراب النوم … الخ , ولهذا السبب فإن بعض المعالجين يركزون على إعطائها للطفل خلال فترة العطلة الدراسية , ورغم ذلك فإن تلك الأعراض الجانبية ليست بالاعراض الخطيرة ولا داعي للخوف منها .

الموضوع : علاج نقص الانتباه وفرط النشاط عند الطفل .

Load More Related Articles
Load More By Imane
Load More In تربية وأسرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

لم يلد و لم يولد .. ” حوار مع صديقي الملحد “

لم يلد و لم يولد .. صديقي رجل يحب الجدل و يهوى الكلام .. و هو يعتقد أننا – نحن المؤمنين ال…