Home إسلام فضل الاستغفار والاكثار منه في تفريج الهموم ..قصة مؤثرة

فضل الاستغفار والاكثار منه في تفريج الهموم ..قصة مؤثرة

1 second read
1
0
2,161

الكثير منا يغفل عن الاستغفار و فضله الكبير في فتح الابواب و تفريج الهموم و تيسير الامور وكل عسير علينا .. والقليل من الناس من جربه ،و عرف أثره بنفسه .. لذلك إليكم هذه القصة عن فضل الاستغفار ,لعلها تكون حافزا لكم لملازمة الاستغفار .. و الانتفاع بفضائله في الدنيا والآخرة .

قصة مؤثرة عن فضل الاستغفار :

تقول صاحبة القصة :
مات زوجي وأنا في الثلاثين من عمري .. و ترك لي خمسة أطفال بنين وبنات ..
أظلمت الدنيا في عيني وبكيت حتى خفت على بصري وندبت حظي …
يئست .. وطوقني الهم .. فأبنائي صغار وليس لنا دخل يكفينا !
كنت أصرف باقتصاد من بقايا مال قليل تركه لنا أبونا .
لا أستطيع تلبية الكثير من احتياجات أولادي .. و الهم يقتلني إذا انتهى المال القليل الذي في يدي كيف سأستطيع تلبية مجرد مصاريف أكلنا !!
بكيت .. و بكيت .. وبكيت ليالي متعددة ,ضائعة في حيرتي وحزني وهمي الذي كاد أن يقتلني من شدة الوجع .

وفي أحد الأيام ,وبينما أنا في غرفتي ..
فتحت المذياع على إذاعة القران الكريم ,و إذا بشيخ يقول : قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم : ” من أكثر من الإستغفار جعل الله له من كل هم مخرجا ومن كل ضيق فرجا “

سمعت كلماته تلك ,فقررت أن أتبع نصيحته ..
فأكثرت بعدها الإستغفار و التزمت به ،و أمرت أبنائي بذلك أيضا ..
وما مرت بنا ستة اشهر ,حتى جاءني خبر بتخطيط مشروع على أملاك لنا قديمه ,وماهي إلا فترة حتى عوضت فيها بملايين !!
نعم جاءني رزق كبير ما توقعته .. و ظهر فضل الاستغفار علينا ,الحمد والشكر لله حمدا كثيرا .

فصار إبني الأول على طلاب منطقته
وحفظ القران كاملاً
وصار محل عناية الناس ورعايتهم
وأمتلأ بيتنا خيراً وصرنا في عيشة هنية
وأصلح الله لي كل أبنائي وبناتي
وذهب عني الهم والحزن والغم
وصرت أسعد إمرأه .

 

نعم إنها أعجوبة الاستغفار التي غفلنا عنها .
نعم انه الاستغفار الذي قال عز وجل عنه : (( وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون ))
و أين نحن من قوله تعالى أيضا : ” فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا _ يرسل السماء عليكم مدرارا _ ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا “ سورة نوح .

العبرة من القصة :

يا من طلقك زوجك ظلما
و يا من حرمت من الأولاد
و يا من تريد الزواج
يا من تريد فرج الله من الهموم التي ألمت بك
يا من ضاقت عليك الأرض بما رحبت من كثرة المصائب
يا من تبحث عن الرزق و عن الوظيفة و عن العمل
يا من صعبت عليك الامور وتعسرت وأغلقت الابواب بوجهك.
استغفر الله و زد و اكثر منه ولا تيأس .. فربك سيفرجها عليك من حيث لا تحتسب و سيرزقك ماتتمنى وما تريد …
و تذكر أن الله معك ولن يخيب رجائك بالاستغفار ,و لا تنسى أن الاستغفار سلاح بيدك لتبعد به الهموم و التعسير في حياتك ..
استغفر و ثق بالله .. وأبشر بعدها بالفرج .

 

{اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعاً حَسَناً} [هود: 3]

Load More Related Articles
Load More By Imane
Load More In إسلام

One Comment

  1. […] لطفا و رحمة كبيرة من الله ,و لما تألمنا ولا حملنا تلك الهموم بشمقة على أكتافنا, و لو علمنا كيف الله ينقينا و يغفر […]

    Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

لم يلد و لم يولد .. ” حوار مع صديقي الملحد “

لم يلد و لم يولد .. صديقي رجل يحب الجدل و يهوى الكلام .. و هو يعتقد أننا – نحن المؤمنين ال…