Home غير مصنف هل أتركه يمسك يدي ؟ .. مشكلة كل بنت أحبت رجلا

هل أتركه يمسك يدي ؟ .. مشكلة كل بنت أحبت رجلا

0 second read
0
0
472
هل أتركه يمسك يدي ؟ .. مشكلة كل بنت أحبت رجلا

هل أتركه يمسك يدي ..؟
هل أذهب معه إلى السينما..؟
هل أتركه يحتضني..؟!
وإلى أي حد أترك له نفسي؟

هذه الأسئلة التي تدور في ذهن كل بنت حينما تحب رجلاً .. ولا توجد قواعد عامة ولا حدود عامة متفق عليها بين البنات .. وإنما كل بنت في الحقيقة تضع لها حدوداً خاصة حسب عقليتها وتربيتها وظروفها وحسب عقلية الرجل الذي تحبه..
إن كل البنات يهدفن من العلاقة إلى الزواج, والبنت عادة لا تتمنع على الرجل الذي تحبه من باب العفة والأدب، ولكن من باب الخوف أن تفقده كزوج وتفقد احترامه .. وتسقط في عينيه ولا تعود بالنسبة له أكثر من عشيقة للاستهلاك الوقتي ..
والرجل لا يفهم هذا وإنما هو يصر على أن يعتبر تمنع البنت عفة وأخلاقاً وحصانة .. وهذا يؤدي إلى التمادي في الكذب والتمثيل والادعاء .. والرجل في العادة لا يجاهر بهذه الحقيقة وإنما يقول بلسانه عكس ما يعتقد بقلبه .. فيدعي أنه متحرر عصري لا يتزوج إلا من بنت عقليتها متطورة، تراقصه وتدعوه على السينما وتزوره في بيته وتبادله القبلات والعناق واللذة الحلال والحرام !
وحينما ترفض صاحبته أن تجاريه في رغباته .. فإنه في العادة ينعتها بأنها رجعية متأخرة غير صالحة لأن يشاركها حياته .. ولكنه في الحقيقة يكون في نفس الوقت يباركها في قلبه .. ويقول لنفسه .. يالها من بنت محافظة شريفة .. ويبيت النية على الذهاب إلى أهلها وخطبتها.
وفي الوقت الذي تتطور فيه الأكاذيب المتبادلة إلى زواج يبدأ الصراع في نفس كل من الاثنين .. وتنتهي حياتهما بزواج فاشل وحب فاشل في نفس الوقت .. والسبب الأول والأخير هو الكذب .. الكذب الإجتماعي العام الذي نعيش فيه .. والغباء والجبن الذي يعيش فيه الرجل والمرأة على السواء .

وإذا بدأنا بالسؤال عن معنى الشرف .. فالشرف معناه أكبر من مجرد المعنى الجنسي .. وليست العفة وحدها هي الدافع الذي يجعل المرأة ترفض تقبيل الرجل الذي تحبه وإنما أحيانا الخوف من أن تفقد احترامه وتفقد نظرته إليها كزوجة.
إن المسألة في حقيقتها مساومة على مصلحة تهدف المرأة إلى الوصول إليها بأي طريق, وحب المرأة للرجل ليس دائماً دليلا على الابتذال .. وإنما الابتذال هو أن تهون عند المرأة عواطفها وجسمها، بدرجة أنها تصبح منحة سهلة لأي رجل وفي أي وقت ولمجرد التلذذ العارض ..
الابتذال هو ترخص المرأة في علاقاتها وشيوعها وخلو عواطفها من العمق والخصوصية التي تجعلها تختار رجلاً بذاته لتحبه وتمنحه قلبها وتعيش في وجوده .. والمرأة من هذا النوع المبتذل لا تحتاج إلى فراسة من الرجل ليعرفها .. إن لبسها وزينتها وخطوتها ومستوى تعاملها مع الرجال يدل عليها .. فهي نفسها لا تحس أنها شيء غال يقتصر نواله على الرجل الغالي .. وإنما تحس برخصها ولا تجد مانعاً من أن تنالها أي يد .. لأنها تبحث عن اللحظة، ولا تبحث عن الرجل .

و طوق النجاة في كل هذه المشكلة المعقدة .. هو الصدق.. والصراحة.. الصراحة بين المرأة نفسها .. والصراحة بين المرأة ورجلها.. الصراحة بأي ثمن حتى ولو كان الثمن هو فقدان الرجل .. وفقدان الحب وفقدان الأمل في الزواج. وعلى هذه الشجاعة تتوقف تربية هذا الجيل العاطفية من الرجال والنساء .. هذا الجيل من العشاق الفدائيين .. إن سقوط الكلفة وتكاشف الحبيبين بخفايا نفوسهما وتعارف الاثنين تعارفا نفسانيا مكشوفاً .. ضروري لنشوء الحب .. ولقيام العشرة الناجحة بعد الزواج .. وبغير هذا لا أمل في حل هذه المشكلة المعقدة.. وبغير هذا سيظل الزواج والحب أكاذيب متبادلة .

د.مصطفي محمود / كتاب : الأحـــلام .
.

هل أتركه يمسك يدي ؟ .. مشكلة كل بنت أحبت رجلا

هل أتركه يمسك يدي ؟ .. مشكلة كل بنت أحبت رجلا

الموضوع :هل أتركه يمسك يدي ؟
قرأ ايضا : لماذا تسقط المراة في الحب الكاذب ؟

Load More Related Articles
Load More By Imane
Load More In غير مصنف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Check Also

لم يلد و لم يولد .. ” حوار مع صديقي الملحد “

لم يلد و لم يولد .. صديقي رجل يحب الجدل و يهوى الكلام .. و هو يعتقد أننا – نحن المؤمنين ال…